Monday, April 8, 2013

الانفلات الامنى ودور شركات الامن والحراسه

شركات الامن والحراسه 


تعانى مصر منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير حاله شديدة من الانفلات 

الامنى وتفشي بعض الظواهر التى تعد جديدة على المجتمع المصرى من اعمال العنف 

والبلطجة واعمال السرقات والنهب والسطو المسلح على المنشأت والمؤسسات بكافة 

انواعها

كما ان الغياب الملحوظ لدور الشرطة فى حماية المؤسسات والافراد على حد سواء دق 

ناقوس الخطر على الكثير من الاعمال وبهذا ظهر الاعتماد الاكبر على شركات الامن 

والحراسه والتى لجأ اليها الكثير من الشركات والكيانات الكبرى التى تخشي على 

اعمالها من تلك الظواهر وللوقاية من اى اعمال بلطجة او مخاطر قد تتعرض لها 


منشآتهم وتؤثر على سير العمل بداخلها او تهدد امنها وسلامتها

ان دور شركات الامن والسلامه بعد الثورة المصرية اصبح هام جدا وفعال فى حماية 

المؤسسات و حفظ الامن والامان فى البلاد

كما ان افراد الامن لدى شركات الامن والحراسه يكونو على خبرة ودراية كامله بكافة 

العمليات التأمينية ويتم تدريبهم على احدث وسائل الردع والحماية

ولا يقتصر دور افراد الامن على مجرد حماية المنشأة الخرسانية فقط او الممتلكات داخل 

المؤسسة ولكن يقوم ايضا بتوفير جو من الامن والامان للعاملين داخل المنشأة والوافدين 

اليها وبذلك تتوفر بيئة انسب للعمل والانتاج

كما ان شركات الامن والحراسه تقوم بمساعده جهاز الشرطة فى توفير اجواء الامن 

والامان داخل البلاد

الا ان شركات الامن والحراسة تستهدف حماية ممتلكات خاصه بافراد وكيانات داخل 

الدولة

كما ان افراد الامن لدى شركات الامن والحراسة لديهم اسلحه مرخصة من قبل الدولة 

وذلك ليتمكنوا من مواجهة اى مخاطر تتعرض لها المؤسسه التى يقومون بتأمينها

كما ان معظم شركات الامن والحراسه يقوم على ادراتها مجموعه من رجال الجيش 


والشرطة المتقاعدين والذين لديهم خبره وباع طويل فى مجال الامن والحراسات 

وتتضافر الجهود بين الشرطة وشركات الامن والحراسة حتى تتحقق العملية الامنية 

بشكل كامل والهدف الاول والاخير هو حماية الوطن وتحقيق الامن والامان لابنائه 

وتهيئ جو وبيئة ملائمه للعمل والابداع والانتاج بشكل افضل .

Comments
0 Comments

0 comments:

Post a Comment